الإثنين , 30 نوفمبر 2020
الرئيسية / دراسات الجدوى / أفضل طريقة لحساب تكلفة اعداد دراسة جدوى
تكلفة اعداد دراسة جدوى
تكلفة اعداد دراسة جدوى

أفضل طريقة لحساب تكلفة اعداد دراسة جدوى

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل متخصص في إعداد دراسات جدوى معتمدة؛ فإن افضل متخصصين يعدون دراسات جدوى معتمدة على ايدي متخصصين بخبرة تفوق ال١٠ سنوات. هم:

تواصل مباشر بالضغط هنا

أما من يبحث عن معلومات وتفاصيل تفيده بهذا المجال فإننا نسرد لكم أدناه المعلومات التي نأمل ان تفيدكم وتشبع تطلعاتكم:

ما هي تكلفة اعداد دراسة جدوى ؟

كثيرا منا يفكر في تنفيذ مشروعات ولكن ضمان النجاح يجب اعداد دراسة جدوى التي تعد من أهم الخطوات قبل بداية المشروع للوقوف علي مدي الجدوى منه ودراسة المنافسين في السوق والمنافسون المحتملون والمخاطر المتوقعة، ولذلك فأنت تحتاج لمعرفة تكلفة اعداد دراسة جدوى ، ودون ذلك سيكون المشروع غير ناجح وبدون خطة واضحة، لذلك نقدم في هذا المقال تلك التكلفة لكي يكون لديك خلفية عن التكلفة الأولى التى تحتاجها لمشروعك.

تكلفة إعداد دراسة جدوى

لا يمكن الجزم بتكلفة محددة لدراسة الجدوي، فتتوقف تكلفة إعداد دراسة جدوى للمشروع علي العديد من العوامل التي تحدد تكلفة دراسات الجدوى، ومنها:

  • إذا كانت الدراسة دقيقة جدا، وتفصيلية وبها العديد من البيانات عن كل جوانب المشروع، تكون الدراسة مكلفة.
  • إذا كان من يشرف على الدراسة متخصصون لهم خبرة طويلة في مجالهم تكون في الغالب الدراسة مكلفة.
  • المشاريع الصغيرة التي في الغالب للشباب الراغبين في فتح مشروع لهم تكون هذا الدراسات بسيطة التكلفة.
  • إذا كان حجم الاستثمار في المشروع كبير ويحتاج الكثير من التمويل تكون الدراسة مكلفة، لأنها ستحتاج إلى جهد وبحث أكثر عمقا، ومعلومات تفصيلية أكثر، كما يجب العلم أن تكلفة دراسات الجدوى مختلفة ومتباينة من شركة لأخرى، ومن مشروع لأخر.
  • وتكلفة دراسة جدوى أي مشروع تختلف عن غيره، فليست تكلفة نموذج دراسة جدوى مشروع خدمي كتكلفة دراسة جدوى مشروع سلعة أو منتج معين، فليست كل المشاريع تحتاج إلى دراسة الجدوى التفصيلية، ولكن لكل مشروع تكلفة دراسة جدوى خاصة به، حسب طبيعة دراسة الجدوى الخاصة به التي تتم بناءً على طبيعة المشروع نفسه والظروف المحيطة به أي بيئة المشروع.

 

ما هي دراسة الجدوى التفصيلية ؟

يبحث أي مستثمر عند سعيه لإقامة أي مشروع مهما كان نشاطه  سواء كان خدميا أو أن  فكرته عبارة عن سلع ومنتجات، دراسة الجدوى المفيدة تستطيع أن تتنبأ من خلالها  بنجاح أو فشل المشروع منذ البداية وقبل تنفيذه على أرض الواقع، وفي رحلة سعيه تلك عن الرؤية المستقبلية للمشروع من خلال دراسة الجدوى التفصيلية يبحث المستثمر أو صاحب العمل عن دراسة جدوى شاملة لمشروعه، متسائلا عن تكلفة دراسة جدوى المشروعات عموما، ومتوقعا، وقبل معرفة  تكلفة  أي دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصغيرة  أو الكبيرة او حسب نشاط  لكي يكون لديه كما قلنا صورة متكاملة عن مشروعه، وشرح مفصل لمختلف النفقات التى يحتاجها، لذلك يمكننا شرح بشكل سريع  ماهي دراسة الجدوى.

دراسة الجدوى لدي أصحاب المشاريع والمستثمرين هي الضوء لتنفيذ  افكار مشاريع لذلك يلجؤون إلي إعداد دراسة الجدوى لأنها الدليل للطريق نحو الاستثمار الأمن والمضمون، وتحويلها من مجرد افكار مشاريع إلى مشروع، فدراسة الجدوى عنصر هام لتقييم نجاح المشروع قبل البدء في تنفيذه، لتجنب إهدار الجهد والوقت والمالي فهي بذلك تحدد للمستثمر مدي صلاحية المشروع للإنشاء وتوجه نحو قرار المضي بالمشروع او رفضه وفقا دلائل المادية وتندرج أهمية دراسة الجدوى في النقاط التالية:

  • تحديد الأفضلية النسبية التي تتمتع بها الفرص الاستثمارية المتاحة من وجهة نظر التنمية الاقتصادية، وبما يساعد السياسة الاقتصادية على تقرير السياسات والحوافز الملائمة لتشجيع القطاع الخاص على تنفيذ تلك الفرص.
  • تساهم دراسة الجدوى في تحقيق التخصيص الأمثل للموارد الاقتصادية على المستوى القومي؛ لتقديم مشروع تجاري ناجح.
  • إنها وسيلة عملية تساعد أصحاب رؤوس الأموال على اتخاذ القرار السليم والأهم من ذلك كله تحديد اذا كان هذا المشروع سيحقق في النهاية عائداً يتناسب مع طبيعة المشروع ودرجة المخاطرة التي يتضمنها هذا من وجهة النظر الفردية، أما من وجهة النظر القومية.
  • وسيلة عملية لإقناع مراكز وهيئات التمويل المحلية والإقليمية والدولية بتقديم وسائل التمويل المناسبة وبالشروط الملائمة.
  • دراسة الجدوى الاقتصادية وتقييم المشروعات فهي وسيلة عملية وعلمية لتقييم المشروعات المقترحة موضوع الدراسة وفقاً لمعايير مالية واقتصادية موضوعية بعيدة قدر الإمكان عن التقييمات الشخصية والعشوائية ،ويعتبر موضوع دراسة الجدوى الاقتصادية وتقييم المشروعات أحد الفروع الاقتصادية والإدارية الحديثة التي لا غنى عنها لأي مشروع من المشروعات العامة أو الخاصة أو المشتركة.
  • كما أن دراسة الجدوى وسيلة عملية تساعد متخذ القرار الاستثماري على المفاضلة بين فرص الاستثمار المتاحة بما يعظم هدف المستثمر، فالأمر يتطلب تقدير مدى مساهمة المشروع في تحقيق كافة الأهداف الأساسية للتنمية (اقتصادية وغير اقتصادية)، وكل هذا يقتضي إعداد تقارير ودراسات سواء لأصحاب رؤوس الأموال أو للسلطات العامة.

 

عمل دراسة الجدوى المبدئيّة للمشروع
عمل دراسة الجدوى المبدئيّة للمشروع

أهداف دراسة الجدوى

لوضع أهداف لدراسة الجدوي يجب  وضع توقعات مسبقة لإمكانية نجاح تطبيق المشروع، ويعدّ هذا الهدف من أهم الأهداف التي يسعى الاقتصاديون لتحقيقها. التعرّف على كافة الطرق المساعدة للعمل على المشروع بأسلوب مناسب سواء.

يأتي بعد ذلك معرفة كافة الاحتياجات التي يجب توفيرها لتنفيذ المشروع. من دراسة رأس المال المتاح لتطبيق المشروع والتحقق من نسبة العوائد الاستثمارية، والمالية التي سيتم الحصول عليها بعد تنفيذ المشروع واقعياً.

تهدف دراسة الجدوى علي مساعدة المستثمر  على الاختيار بين المشروعات المختلفة المقترحة، فقد يكون لديه العديد من الأفكار ولا يستطيع معرفة أيهما تساعده على تحقيق الأرباح، هنا يأتي المستثمر للأختيار بين  أفضل شركة دراسة جدوي في اختيار أفضل المشروعات من حيث إمكانية التنفيذ ومعدل الربح.

وتساعد دراسة الجدوى الجيدة في الحصول على قرض من الحكومة، أو أحد الجهات التمويلية الخاصة، حيث أصبحت دراسة الجدوى يؤخذ بها كضمان للإقراض وتمويل المشاريع الصغيرة والكبيرة.

كما عليك ان تعلم ان  دراسة الجدوى تقدر حجم الطلب والعرض على المشروع، وبالتالي تحدد حصة المشروع في السوق، والحجم الأمثل له، وتقليل  من المخاطر والخسائر التي قد يتحملها المشروع، من خلال دراسة كل المخاطر المحيطة بالمشروع من انخفاض للأسعار أو ارتفاع التكاليف أو زيادة التضخم أو انخفاض القدرة الشرائية.

مواصفات دراسة الجدوى :

علي المستثمر ان يكون ملم بمواصفات دراسة الجدوى الجيدة للأختيار الأفضل لمشروعاته حيث  تقدم دراسات الجدوى  معلومات شاملة ومفصلة، لجميع جوانب المشروع وتشمل دراسة الجدوى  التسويقية والفنية والمالية والإدارية.

ومن اساسيات دراسة الجدوى تجميع البيانات على دراسات ميدانية، لتكون على درجة عالية من الدقة ونسبة الخطأ فيها منخفضة، ولا تعتمد على البيانات التقديرية أو المكتبية والتاريخية.

فضلا علي أن دراسات الجدوى تراعي ظروف البلد والمحيط الجغرافي للمشروع، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية وغيره، وتعتبر دراسات الجدوى  بمثابة خطة يمكن الاعتماد عليها في تنفيذ المشروع.

كيفية عمل دراسة جدوى لمشروع ما

إذا أراد المستثمر تقديم  دراسة جدوى سواء  كان صغيراً في الحجم أو كبيرا  رأس المال من المهم  عمل دراسة احترافية يجب أن تتبع منهج محدد؛ لتتمكن من اتخاذ قرار استثماري للعمل على إعداد دراسة جدوى خاصة به، والآتي مَعلومات عن المراحل الرئيسيّة والخطوات لمعرفة  خصائص دراسة الجدوى وهي:

  • المساهمة في وضع مخطط مستقبلي لطبيعة العمل، وذلك لتحديد الفرص المتاحة لنجاحه في السوق المحلي، ومن ثم العالمي.
  • العمل على التسويق للمشروع في مراحل إعداده الأولى، حتى يبدأ بخطواته الأساسية نحو تحقيق النجاح، وهو يعتبر من خطوات دراسة جدوى، وتساعد الدراسة على تحديث مكونات المشروع، حتى تتناسب مع طبيعة التغيرات التي قد تحدث خلال مراحل العمل الخاصة بهِ.

كما تشمل دراسة جدوى مصنع مُعيّن دراسة ما يلي:

تعتمد دراسة الجدوى على وضع تقديرات، واحتمالات تتشابه مع النتائج التي من الممكن أن تحصل في الواقع كما تهتمّ بالاستفادة من الموارد المتاحة في إنجاز النشاطات الاقتصادية، وتتطلّب دراسة الجدوى ملاحظةً دقيقةً لكافة الأمور المرتبطة بها وتربط كافة مراحل إعداد دراسة الجدوى معاً، فلا يمكن تجاوز تنفيذ إحدى مراحلها. ولذلك فإنه مهما كانت كم دراسة جدوى مصنع تكلف فهي لا تقدر بأهميتها في نجاح المشروع.

ومن أهم الأمور الواجب دراستها لبيان مدى نجاح المشروع لتقديم خدماته لأكبر عدد من المستهلكين، بالإضافة لقدرة المشروع على الاستمرار، من خلال إجراء مسح للسوق يشمل ما يلي:

المنتج: وتأتي هذه الخطوة مُباشرة بعد دراسة السّوق أو القطاع المُستهدَف، وتهدِف إلى الكشف عن مدى تقبُّل ورغبة المُستهلكين المُحتمَلين للسِّلع أو الخدمات التي سيُقدّمها المشروع، إضافةً إلى تحديد الموارد الضروريّة لإنتاج السّلعة أو تقديم الخدمة. والقيام بعمل وصف للمنتج من خلال عيّنات وصور كتيبات.

كما يتم خلال هذه المرحلة  جَسُّ نبض المُستهلِكين لمعرفة ما إذا كانت لديهم القابليّة لشراء السّلعة أو الخدمة التي سيُقدّمها المشروع، إضافة إلى تقييم قدرة المشروع على تقديم الخدمات والسّلع بتكاليف وأرباح معقولة، وعادةً ما يتمّ هذا عن طريق مَصدرَين أساسيّين للمعلومات:

البحوث الأوليّة: يقوم من خلالها القائمون على الدّراسة بجمع المعلومات بأنفسهم مُباشرةً من المُستهلِكين المُحتملِين، عن طريق إجراء استبيانات واستطلاعات رأيٍ بطرٍق عديدة ومُتنوّعة، ومن ثمّ تحليل البيانات التي تمّ جمعها للتّوصل إلى نتائج.

البحوث الثانويّة: يقوم فيها القائمون على الدّراسة بالاستعانة بمعلومات تمّ جمعها بشكلٍ مُسبق من قبل مصادر خارجيّة، ويكون ذلك بمقابل ماديٍّ، وأحيانا بشكل مجانيّ

العرض والطلب: ويتم من خلال تحديد نسبة المنتجين المحليين وتحديد الكميات المستوردة، ويُمكن معرفة نسبة الطلب من خلال حجم الصادرات من نفس المنتج من مجموع مبيعات المنتجين لمعرفة مدى الإقبال على المنتج، ومعرفة إذا كان المنتج مطلوباً أكثر في الداخل أم في الخارج.

الأسعار: من خلال دراسة هيكل الأسعار المعروضة للمنتج بالأسواق المحلية ومعرفة سعر البيع للمنتج محلياً بالإضافة لسعر استيراده، ثم اوضع سعر يتناسب مع الأسعار المحلية والتكلفة.

المنافسة: حتي لو كان دراسة جدوى مبسطة لمشروع صغير من المهم  معرفة المنافسين في السوق ومعرفة نقاط قوّتهم وضعفهم سواءً داخلياً أو خارجياً.

التوزيع: تحديد قنوات البيع والتوزيع من خلال وضع استراتيجيّة وأساليب مُعيّنة للتسويق وتوزيع المنتج بشتى الطرق. التفاصيل الفنية والإجرائية ويتمّ ذلك من خلال التّعريف بالصناعة والمنتج والعوامل المؤثرة به، ومصادر التكنولوجيا والتي تشمل ما يلي:

اختيار موقع المصنع: وذلك من خلال تحديد متطلّبات المصنع من بنية تحتية كالكهرباء والطرق والتخزين والنقل وغيرها، بحيث يدرس أكثر من موقع ثمّ يختار الأنسب. تطوير مخطط للمصنع: ويتم من خلال الأخذ بعين الاعتبار جميع ما يحتاجه المصنع من مرافق لإمكانية التوسع مستقبلاً، وتحديد المساحة الكافية من الأرض والتي تشمل مساحة جميع مرافق المصنع. الآلات وطريقة التصنيع: حيث تتمّ دراسة كيفية التصنيع بالبدء من المواد الأولية وصولاً للمنتج النهائي، بالإضافة لدراسة جميع المراحل التي يمر بها المنتج. التكاليف والاستعداد المالي وتشتمل هذه الخطوة تقدير جميع التكاليف التشغيلية والاستثمارية والقيام على تحليل الجدوى المالية والاقتصادية وتتضمّن ما يلي:

تكاليف رأسمالية:  ويقصد بها دراسة تكاليف الأصول الثابتة للمصنع ورأس المال الأساسي والمصاريف ما قبل التشغيل والتي تتضمّن الدراسات الاستشاريّة والمواصلات والسفر وتكاليف تأسيس وترخيص المصنع  وتُعدّ هذه الخطوة المُكوّن الأخير من عناصر دراسة الجدوى المالية، وتهدف إلى تقييم قدرة المشروع وإمكانية تنفيذه ونجاحه من النّاحية الماليّة، وذلك عن طريق إجراء دراسات وتحليلات ماليّة مُوسَّعة.

عناصر دراسة الجدوى
عناصر دراسة الجدوى

ويتمّ خلال هذه المرحلة التّركيز على ثلاثة عناصر أساسيّة، وهي:

رأس المال

المشاريع بأنواعها كافة تحتاج إلى رأس مال ابتدائي للانطلاق والبدء في العمل، إذ تتم من خلال رأس المال الابتدائي تغطية التكاليف الأولية اللازمة، مثل المعدات، والبنايات، والتراخيص القانونية، وتكاليف الإنشاء، وتكاليف التوظيف وغيرها.

ويسعى القائمون على دراسة الجدوى إلى تحديد مقدار رأس المال الضروري لإطلاق المشروع بالصورة المطلوبة، وذلك في سبيل الكشف عن إمكانية توفير رأس المال المطلوب من خلال مصادر التمويل المتاحة.

الأرباح المُقدّرة أو المُتوقّعة

بعد تحديد رأس المال الابتدائي، يتمّ تحديد الأرباح المُتوقّع تحصيلها من خلال المشروع، وذلك من خلال أدوات التّحليل الماليّ التي يستخدمها القائمون على دراسة الجدوى، كما يمكن الاستعانة بمؤسّسات مُتخصّصة في التّحليل الماليّ والاستثماريّ لتقدير الأرباح المُتوقّعة.

اعداد دراسة الجدوى :

تعد دراسة الجدوى أهم شيء يجب على صاحب الفكرة إعدادها قبل أن ينطلق لتنفيذ فكرته وتحويلها إلى مشروع قائم على أرض الواقع لذلك عليه معرفة  أنواع دراسة الجدوى وتكلفتها وتتوزع دراسة جدوى المشاريع على نوعين رئيسينوهما:

النوع الأول دراسة الجدوى التمهيدية وتُعرف أيضاً باسم (دراسة الجدوى الأولية)، وهي دراسة جدوى مبسطة حول طبيعة المشروع الذي سيتم تنفيذه بالاعتماد على كافة الأمور المقترحة للعمل عليه، والتي تُساعد في الوصول إلى قرار أوّلي حول الموافقة على المشروع أو رفضهِ لاختيار دراسة جدوى اقتصادية لمشروع جديد، حتى يتم الاستقرار على قرار واحد تتمّ الموافقة عليه بالإجماع، من قبل كافة الأفراد المؤسسين للمشروع.

وتعالج أيضًا الدراسة الأولية مسائل متنوعة؛ منها الطلب المحلي والأجنبي المتوقع على منتجات المشروع، ومدى حاجة السوق له، والتكاليف الإجمالية للمشروع، سواء كانت تكاليف رأسمالية أو تشغيلية، ودراسات عن مصادر التمويل، وهل سيتم الاعتماد على التمويل الخارجي أو ذاتي، وستشمل الدراسة بالطبع العوائد المتوقعة، ومدى جدوى المشروع فنيًا.

النوع الثاني دراسة الجدوى التفصيلية هي الدراسة الثانية، أو المرحلة التالية لدراسة الجدوى التمهيدية، والتي تحتوي على كافة التفاصيل المتعلّقة بتطبيق المشروع، وتساهم في التأكد من قرار اللجنة المشرفة على تنفيذه، من خلال متابعة الموافقة عليه بشكل نهائي، لذلك تُعتبر دراسة الجدوى التفصيلية مرحلةً متكاملة، ومترابطة معاً، ولا يُمكن العمل على أي مشروع دون القيام بإعدادها.

كما  أن الدراسة التفصيلية  الأكثر شمولًا؛ إذ تضم كافة جوانب المشروع المقترح، وتٌعد بداية لمرحلة التنفيذ، وبعد إجراء الدراسة التفصيلية، يكون القرار النهائي بتنفيذ المشروع أو التخلي عنه، ويندرج تحت الدراسة التفصيلية عدة أقسام:-

دراسة الجدوى التسويقية: وتدور حول طرق تسويق المنتج، حسب دراسة السوق، ومكان تواجد المشروع، ومدى الحاجة إليه في السوق حاليًا، وتنافسية سعره بالمقارنة بالمشروعات الأخرى.

دراسة الجدوى الفنية: ويتناول هذا القسم بعض الدراسات عن حجم المشروع، وتكلفة المواد الخام ومدى توافرها بسهولة، علاوة على مدى توافر الأيدي العاملة وأجور كل منهم ورخصها في السوق.

كما تحدد صلاحية إنشاء المشروع، وتحدد حجمه، وتوافر الخامات والآلات والمعدات الفنية، والدقة المطلوبة مع تحيدد التكاليف المبدئية للمشروع، والبنية الأساسية اللازمة، وأقسام المشروع، وخطط الإنتاج، ومعدلات التشغيل، والطاقة الإنتاجية، وتحديد الخامات الملائمة، ومعرفة الموردين واختيار الأفضل، وضمان استمرار التوريد في المستقبل .

 

دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصغيرة
دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصغيرة

دراسة الجدوى الاقتصادية: هي دراسة تتعلق بالأثر الاقتصادي للمشروع على المجتمع، ومدى تأثيره على توفير المنتجات التي يحتاجها السوق، بالإضافة إلى مدى إمكانية تنفيذه بالنظر إلى الوضع الاقتصادي للدولة والعالمي، وقيمة سعر الصرف بالنسبة للعملة، ومعدلات التضخم، والبحث عن الجدوى الاقتصادية أو الاستثمارية التي سوف تعود على المستثمر من تنفيذ المشروع، وذلك في ضوء كافة التكاليف التي تم حسابها بما في ذلك تكاليف البدء او الإنشاء وتكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة، وتقدير قيمة المبيعات المتوقعة في ضوء دراسة السوق والفئة المستهدفة والمنافسين، ومن ناتج التكاليف والمبيعات تم الوقوف على العائد من استثمار الأموال، ويمكن حينها التقرير بمدى الجدوى الاقتصادية من إقامة هذا المشروع وهل هو مربح ام لا؟.

دراسة الجدوى الاجتماعية والبيئية: ويدور هذا الجانب حول مدى تأثير المشروع في خلق فرص عمل جديدة، وأثر المشروع في خدمة الطبقات منخفضة الدخل، فضلًا عن الآثار البيئية للمشروع المزمع إقامته على المجتمع ومساهمته في تقليل الأضرار البيئية.

كما تظهر  أثر المشروع الإيجابي والسلبي على البيئة، وتجنب أي ضرر يمكن حدوثه أو توفير حلول ممكنه لتفادي تلك الأضرار، وخلال دراسة الجدوى البيئية يتم النظر في مدى صلاحية موقع المشروع المقترح لطبيعته نشاطه وهل لهذا أثر سلبي على البيئية ام لا؟ كذلك يتم التأكد ما إذا كان هناك متطلبات او قيود تشريعية وراء استغلال هذا الموقع على وجه التحديد من أجل إقامة مشروع استثمارية عليه أم لا؟ وعملية الدراسة تشمل النظر في التأثيرات المتوقعة لهذا المشروع إذا كانت عمليات الإنتاج والتشغيل سوف ينتج عنها انبعاثات أو نفايات سواء صلبة او سائلة او غازية وذلك على كل من على كل من النباتات/ الحيوانات/ المناخ/ الجيولوجيا/ السكان المحللين بالقرب من الموقع على حد سواء، وعلى هذا يمكن القول بأن الهدف الأساسي للجدوى البيئية هو اليقين بأن ممارسات العمل التشغيلية للمشروع المقترح لا تتعارض مع البيئة..

كما يوجد هناك  دراسة الجدوى التشغيلية للنظام التي تتيح من خلالها  مقياس لمدى نجاح النظام المقترح ولا تحل المشاكل، من خلال تحليل مزايا  الفرص التي تم تحديد النطاق وكيف أنها تفي بالشروط التي تم تحديدها في مرحلة تحليل متطلبات تطوير النظام.

وفي نهاية التقرير نجد أن المستثمر سواء كان شابا في بداية طريقة او رجل أعمال له خبرة طويلة في مجال الاستثمار عليهما معرفة أن التخطيط والأعداد الجيد والمدروس من خلال دراسة جدوي لأي مشروع اقتصادي يعد  أهم  عنصر في  نجاح المشروع، إذ توضح دراسة الجدوى للمشروع مدي نجاحه وفاعليته، وكذلك العائد المالي الجيد المتوقع للمشروع.

دراسة جدوى

المصدر: موثوق

عن موثوق

شاهد أيضاً

 دراسة جدوى تغليف وتعبئة السكر

 دراسة جدوى تغليف وتعبئة السكر .. دليلك لخبراء الخدمات الاحترافية

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل متخصص في إعداد دراسة جدوى تغليف وتعبئة السكر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.